solgan
ساهم في رعاية حيوان
Accueil » عن الشركة » كلمة السيد الرئيس

كلمة السيد الرئيس

تشكل الحديقة الوطنية الجديدة للحيوانات الفضاء التعليمي والترفيهي الجديد بمدينة الرباط، وهي ليست إلا ترجمة للرغبة الملكية في تزويد عاصمة المملكة ببنية تتلاءم مع امتداد وجودة الأوراش الكبرى، وتتطابق مع المعايير الدولية ومتطلبات التنمية المستدامة التي تشكل المحور الأساسي لكافة المشاريع التنموية القائمة في مختلف أنحاء المملكة.

يندرج بناء هذا المركب الحيواني المتعدد الوظائف في إطار الديناميكية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياحية التي يولدها عدد من المشاريع البناءة الهادفة إلى جعل العاصمة المغربية مدينة عصرية، ومتوفرة على البنيات الثقافية والترفيهية، على مستوى مماثل لمستوى كبرى العواصم الدولية.

و يوفر المغرب، الذي يحظى بموقع جغرافي وبتشكيلة من العوامل البيولوجية والمناخية والجيولوجية التي تمنحه تنوعا بيولوجيا وغنى في المناظر وبعدا ثقافيا فريدا على مستوى حوض المتوسط، أربعين نظاما بيئيا طبيعيا يشمل مختلف الأصناف النباتية والحيوانية، العديد منها متوطن. وفي هذا الإطار تندرج الحديقة، إذ يتمثل دورها في تقديم نموذج لهذا الثراء، وإقامة فضاء للمحافظة على الأصناف الحيوانية والصحراوية والإفريقية، ومركز لدراسات الإنتاج العلمي للمعارف حول الأصناف خاصة المهددة منها.

وفي هذا الصدد، تركز حديقة الحيوانات الجديدة على مجموعة متنوعة من الأصناف المتوحشة الإفريقية، وبشكل أكثر تحديدا، الحيوانات المغربية بأصنافها الرمزية كأسد الأطلس والضأن البربري والظباء الصحراوية وأبو منجل الأصلع، والتي تتواجد آخر مستوطنات برية لها بالمغرب.

وقد تم بناء مساكن هذه الأصناف الحيوانية بطريقة شبيهة بمساكنها الأصلية، بهدف خلق نفس ظروف الحياة الأصلية ومنح هذه الحيوانات إطارا تعبيريا طبيعيا يتماشى مع سلوكاتها في البيئة البرية وتفاديا لخلق نظم بيئية اصطناعية خارجية.

تقترح حديقة الحيوانات بالرباط على الزائر، تحت شعار “اللقاء مع الطبيعة البرية” تجارب متنوعة، وترفيها تربويا يستهدف الأشخاص الراشدين والأطفال، يستجيب لفضول الزوار المتزايد باقتراح قائمة “المعرفة حسب الطلب”. هذا وتقوم الحديقة، عبر برامج البحث العلمي والمحافظة على الأصناف النادرة أو المهددة بالانقراض، بتنمية قطب للبحث حول الحيوانات المتوحشة على الصعيد الدولي.

الدكتور عبد العظيم الحافي
الرئيس المدير العام